الغنوشي / رئيس الجمهورية يستند على الثورة المضادة من أجل القضاء على الاسلام و الديمقراطية


أكد راشد الغنوشي، رئيس حركة “النهضة”، أن الاتجاه العام الآن في البلاد هو “رفض الانقلاب والعودة إلى الديمقراطية”، مضيفا أن الدولة “كيان عاقل وستنحاز إلى الشعب”.


اعتبر الغنوشي أن رئيس الجمهورية قيس سعيد “يستند على الثورة المضادة وليسوا كلهم بل جانب من المضادين للثورة وللنهضة وللحرية ولا يؤمنون أن تونس لكل التونسيين ويراهنون على تونس دون حركة النهضة و القضاء على الاسلام و الديمقراطية”.


وأضاف الغنوشي “الثورة المضادة هي السند الأساسي لسعيّد إلى جانب أجزاء من الدولة”.



وقال راشد الغنوشي، إن “المعارضة متجهة إلى التلاقي”، و أن “الاتجاه العام واضح وهو رفض الانقلاب وتجاوزه والعودة للديمقراطية”.


وحول جبهة الخلاص الوطني الجديدة، أوضح بأن “العمل التحشيدي والجبهوي الذي أعلن عنه  أحمد نجيب الشابي، لم يكن ثمرة صدفة أو عمل عابر بل هو ثمرة نقاشات وحوارات بضرورة تجميع القوى المعارضة للانقلاب”، وبيّن أن “كل ائتلاف وطني يحتاج إلى توافق وتنازل للقبول بالحلول الوسطى والتسويات”.


أحدث أقدم

نموذج الاتصال