فتح تحقيق عاجل في شبهات تضارب مصالح وتلقي رشاوى عند تسجيل عقود زواج


تجري بلدية تونس تحريات حول شبهات فساد تتعلق بموظفيها، واحدة تتعلق بتلقي رشاوى عند تسجيل عقود الزواج، والثانية تتصل بتعيين متفقد عام مديرا لوكالة الخدمات البيئية، ما خلق وضعية تضارب مصالح، حسب ما أعلن عنه خلال مداولات المجلس البلدي، اليوم الاثنين.


وقالت رئيسة البلدية، سعاد عبد الرحيم، في ختام جلسة المجلس البلدي الاستثنائية، إن "عملية التحري والتثبت من أقوال الشهود ومن صحة شبهة تضارب المصالح، مستمرة، وسوف يتم الحسم في الموضوع لاحقا".

وطالب أعضاء في المجلس البلدي، بالتعجيل في الحسم في هذه الشبهات التي تمس من سمعة البلدية.

من ناحية أخرى، وبسبب عدم توفر الأغلبية المطلقة من الأعضاء، أجل المجلس البلدي المنعقد في دورة استثنائية مخصصة لمعالجة ملفات متأخرة ومعطلة، النظر في مسائل مدرجة في جدول أعماله، منها طلبات تعويضات وجبر ضرر وتفويت في مساكن انتزعت للصالح العام من قبل البلدية سابقا، وطالت فترة انتظار تسوية وضعيات أصحاب الطلبات.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال