ألفة الحامدي توجه نداء عاجل لمقابلة رئيس الدولة من اجل إنقاذ الشعب التونسي و اصلاح الاقتصاد


أعلنت رئيسة حزب الجمهورية الثالثة، ألفة الحامدي، اليوم رغبتها في مقابلة رئيس الجمهورية قيس سعيّد وأنها تسعى لذلك.

وأوضحت في ذات السياق بانها تريد اطلاعه عل برنامجها للخروج من الأزمة واصلاح الاقتصاد مشددا على اهمية اصدار قانون الطوارئ الاقتصادية والاجتماعية وعلقت بالقول: "إذا الرئيس ما يحبش يقابلني تو نبعثلو راجل"، وفق تعبيرها.

و اعربت ألفة الحامدي رفضها القاطع للتيار القومي اليساري الذي اختزلته في شخصية "جمال عبد الناصر" التاريخية ووصفت هذا التيار بالمحدود اقتصاديا فيما كشفت عن توجهها الليبرالي الذي يدافع عن الحرية الاقتصادية في علاقة بالاقتصاد الرأسمالي.

وفي سياق اخر رجحت رئيسة حزب الجمهورية الثالثة ان الغاء الحالة الاستثنائية التي اعلنها رئيس لجمهورية يعني انتهاء قيس سعيّد سياسيا. كما دعت رئيس الجمهورية بالقول: "يزي من 25 وإمشي لل26".


كما اعلنت الفة الحامدي ان حزبها سيشارك في الانتخابات الرئاسية بالترشح وقالت انها ستشترط بأن تكون رئيسة الحكومة في حال فوز مرشح حزبها وبأن تكون رئيسة الحكومة هي نفسها وزير المالية ، على حد قولها.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال