بعد افارقة جنوب الصحراء …افواج من السودانيين تدخل ولاية صفاقس


صفاقس عانت ومازالت تعاني من تدفّق افارقة جنوب الصحراء وعشنا مآسي عديدة بمشاهد جثثهم ملقاة في اغلب شواطئ صفاقس بعد ان رفض البحر ان يعبروا الى الضفّة الاخرى وتواجدهم باعداد كبيرة جدّا مثلما نعيشه اليوم يثقل كاهل المدينة اجتماعيا وامنيا وغذائيا وتجاريا ولكن ما باليد حيلة ومن واجبنا ان نستقبلهم لانهم قبل كل شيء بشر علينا التعامل معهم بانسانية


وكأن اعداد افارقة جنوب الصحراء لا يكفي لاحظنا تواجدا كبيرا للاشقاء السودانيين الذي فرّوا من جحيم و اهوال الحرب وقدموا على القدمين من السودان فالتشاد فالجزائر فتونس ودخلوا صفاقس في مجموعات من طريق منزل شاكر وحتى من الطريق السيارة واغلبهم يلتحفون السماء في الحدائق العمومية بصفاقس واشهرها حديقة الام والطفل بباب الجبلي


وحسب ما بلغنا من اخبار فان الامن في النقطة 74 وضع حواجزا لمنعهم من المرور وهي طريقة لن تكون ناجعة مائة بالمائة لان اعتراضهم يجب ان يكون من الحدود وعلى الدولة ان تحمي حدودها وان لا تكون بوابة مفتوحة للهجرة الجماعية .

المصدر : موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس

أحدث أقدم

نموذج الاتصال