رئيس حركة النهضة المؤقت يهدد على المباشر من يرفض الحوار اليوم سيقبله غدا مُرغما


أكد منذر الونيسي الرئيس المؤقت لحركة النهضة اليوم الثلاثاء 20 جوان 2023 أن “الدعوة إلى الحوار موجهة لكل الطيف السياسي دون استثناء” وانها ” ليست ضعفا ولا عجزا ولا تذيلا لأحد مهما كان ومهما علا شأنه”.


وشدد الونيسي في تدوينة نشرها بصفحته على موقع “فايسبوك” على ان “معنى الدعوة للحوار ليس قبول الأمر الواقع وقبول الظلم والمحاكمات الجائرة” معتبرا ان “من يرفض الحوار اليوم سيقبله غدا مرغما “.


وكتب الونيسي “الدعوة إلى الحوار ليست ضعفا ولا عجزا ولا تذيلا لأحد مهما كان ومهما علا شأنه….الدعوة لحوار يضم كل التونسيين بكل مشاربهم هو صوت الحكمة والتواضع للوطن…الدعوة للحوار هي وعي بخطورة الوضع الراهن داخل بلادنا وهي موجهة لكل الطيف السياسي دون استثناء حتى المكابرين منهم…الدعوة للحوار ليس معناها قبول الأمر الواقع وقبول الظلم والمحاكمات الجائرة…ندعو إلى الحوار بكل شجاعة ونقاوم التسلط بكل قوة ونعمل على حماية شعبنا وقوته وسيادته…من يرفض الحوار اليوم سيقبله غدا مرغما لأنه الحل الوحيد لمشاكل البلاد”.


واضاف “في الدعوة لمحاورة من لا يقبل الحوار شجاعة وبصيرة وشهادة لله وللتاريخ…التنطع لا يؤدي إلا لهلاك الجميع..لا يمل العاقلون من دعوة غيرهم للتعقل ولا يزال الوطنيون يدفعون ضريبة حبهم لبلدهم وإخلاصهم له حتى آخر رمق في حياتهم…


من يعتبر الدعوة للحوار جبنا أو خذلانا أو ضعفا فهو لا يفهم عجلة التاريخ وهذا شأنه…نحن نطلب الحوار ونحن في مقدمة من يقاوم هذه السلطة الفردية….تجاوز العاهات والايديولوجيا المعاقة شرط من شروط النجاح…تونس قبل كل شيء وتونس لكل أبنائها ولا يجدي نفعا تقسيمها وتثبيط عزيمة زعمائها برميهم في المعتقلات والسجون….تونس أولًا وآخرا…


الحل في إنقاذ تونس ونهضتها ونموها…لا تهمنا إلا مصلحة بلدنا ونحن متعصبون لذلك ومستعدون للتضحية بكل عزيز لمناعة بلدنا وعزته…الظلم لا يبني إلا الأحقاد والجراح…وما ضاع حق وراءه طالب”.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال