ليلى عبد اللطيف/ هذا ما سيحصل في تونس خلال الأيام القادمة..قرارات رئاسية من الحجم الثقيل.. و سجن و عزل و إعتزال هؤلاء..


واصلت العرافة اللبنانية ليلى عبد اللطيف عرض تكهناتها بما سيحصل في العالم والعالم العربي خاصة، و اكدت في مداخلتها الاخيرة، بخصوص تونس، حيث قالت انه خلال هذا الشهر وتحديدا في ال30 يوما القادمة ستحصل أحداث و قرارات سياسية كبرى ستصدم العديد.. 


و في ذات السياق، أكدت بان رئيس تونس سيقوم بأمر جريء جدا وتاريخي ومن الحجم الثقيل .( لم تحدد هذا الأمر). 


و اكدت أيضاً بان هناك عدد كبير جداً من رجال السياسة في تونس و خاصة الوجوه البارزة في السابق سوف تختفي للابد، البعض منهم سيحاسب على افعاله و يوضع في السجن، و البعض الاخر سيقرر الاعتزال و الابتعاد عن الحياة السياسية نهائيا. 


و بخصوص حركة النهضة الإخوانية اكدت عبد اللطيف بان هذه الحركة لن تعود مجددا الى الحكم او الى مقاعد البرلمان، و انها ستكون من الماضي، 

و ذلك بسبب سوء تصرف قياداتها... و اكدت بانهم سوف يدفعون الثمن غالي على ما فعلوه بتونس في السنوات الأخيرة و خاصة رئيس هذه الحركة ، قائلة : اني ارى العديد منهم بسجون من اجل قضايا و جرائم كبرى الشيطان في حد ذاته لا يفعلها ، على حسب قولها 


اما بخصوص البرلمان المنحل ، اكدت بانه سيعود الى أشغاله و لكن بدون نفس التركيبة القديمة، و سيعود البرلمان الى أشغاله و لكن بدون نفس التركيبة القديمة، و ستكون به شخصيات أياديهم نظيفة من المثقفين والدكاترة يمثلون جيلا جديدا، 


ويكونون سببا في تحقيق ازدهار البلاد التونسية ، و انتعاش القطاع السياحي ليتربع مجددا في صدارة قائمة البلدان العربية و تصبح تونس مثل دبي وجهة سياحية بامتياز... و ذلك مع نهاية سنة 2022 بعد التخلص من المتورطين في التآمر على الدولة وتكون سنة 2023 سنة الإزدهار و التقدم على الشعب التونسي. 

أحدث أقدم

نموذج الاتصال