مؤسسة الأنشطة البترولية التونسية تكشف عن حقيقة اكتشاف بحيرتين كبيرتين من النفط بتونس


أفادت المؤسسة التونسية للأنشطة البيترولية، اليوم الثلاثاء، بأن الدراسة التي راجت مؤخرا عن هيئة المسح الجيولوجي الامريكية والتي تحدثت عن اكتشاف بحيرتين كبيرتين من النفط والغاز تقع على مساحات شاسعة من الشواطئ التونسية والليبية، هي دراسة قديمة تعود الى ما قبل سنة 2010.


وأكد المستشار التقني بالمؤسسة التونسية للأنشطة البترولية، المهندس الدكتور الحبيب الطرودي، بأن هذه الدراسة سطحية وبسيطة لا يمكن التعويل عليها، ملاحظا أنها قدمت أرقاما حول مخزونات الطاقة الاحفورية استنادا الى معطيات جيولوجية اعتبرها غير كافية بمفردها لاعطاء فكرة دقيقة عن حجم ووجود مكامن قابلة لتخزين النفط، وفق إذاعة موزاييك.


وأوضح الطرودي أن الدراسة الامريكية تجاهلت المسح الزلزالي وتقييمه الذي اعتبره الالية الوحيدة التي تمكن من معرفة وجود مكامن طاقة وحجمها.


ولاحظ أن الاحواض التي تحدثت عنها الدراسة الامريكية معروفة لدى السلطات التونسية على غرار حوض سرت الذي يمتد من ليبيا الى خليج قابس والساحل التونسي وخليج الحمامات وجهة الوطن القبلي، غير انه لا وجود لمكامن خازنة للنفط وقع اكتشافها بعد اكتشاف المكامن الكبيرة منذ 1970 كحقل عشتروت وحقل اميلكار وحقل سرسينا وحقل سيدي الكيلاني.


وبين الطرودي انه منذ 10 سنوات لم تقع اكتشتفات نفطية رغم حفر العديد من الابار، معتبرا أن مخاطر الاستكشاف في تونس مرتفعة جدا .وأشار إلى نسبة إمكانية العثور على اكتشافات طاقية لا تتعدى 10% مفسرا ذلك بان السواد الأعظم من الأحواض الجيولوجية التي لم يقع فيها الاستكشاف غالباً ما تكون جيولوجيا معقدة ويتطلب الاستكشاف فيها شركات كبرى قادرة على تقييمها بشكل موضوعي وعلمي دقيق.


يذكر أن هيئة المسح الجيولوجي الامريكية أكدت اكتشاف حوضين كبيرين للنفط والغاز، يقعان على مساحات واسعة، تمتد بين ليبيا وتونس.


وبينت الهيئة في منشور لها، أن الحوض الأول يقع في تونس “بودبوس” وهو حقل عملاق يمتد على طول السواحل الشرقية التونسية، يقع جزء منه في الياسبة، فيما يقع جزءه الأكبر في البحر، يبدأ شمالا من سواحل بنزرت وخليج تونس مرورا بالوطن القبلي نابل والساحل والقيروان وصفاقس وخليج قابس إلى بن قردان والحدود البحرية مع ليبيا ليواصل امتداده داخل المياه والأراضي الليبية حتي مدينة مصراتة، أما الحقل الآخر فيقع في ليبيا وهو حقل سرت الذي يتموضع وسط ليبيا في خليج سرت.


وأفاد الباحثون بالهيئة، بوجود حوالى 4 تريليون برميل من النفط، و38500000000000 قدم مكعب من الغاز الطبيعي، و 1.47 تريليون برميل من الغاز الطبيعي المسال (LNG) في ليبيا وتونس


أحدث أقدم

نموذج الاتصال