الناطق بإسم وزارة الداخلية │ يكشف عن معلومات هامة بخصوص القاء القبض على الإرها__بيين في حي التضامن و جبل بوقرنين


قال الناطق بإسم وزارة الداخلية فاكر بوزغاية إن الوزارة تعمدت تغييب المعلومة و عدم تأكيد خبر ايقاف الإرهابي أحمد المالكي المكنى بـ''الصومالي''

وذلك في إطار خطة وضعتها جميع التشكيلات الأمنية والعسكرية مشددا على أن عمليات البحث عن فارين من السجن تعتبر ذات خصوصية وتتطلب مجهودا خاصا ما يعني ضرورة القيام بها في سرية بعيدا عن التناول الإعلامي خاصة وأن الهدف هو الإطاحة بجميع الفارين وفق قوله 



وأضاف بوزغاية خلال مداخلة ببرنامج أن عملية التقييم لعملية فرار الإرهابيين من السجن و إلقاء القبض عليهم ستتم على مستوى قيادات أمنية عليا مبينا أن وزير الداخلية كمال الفقي تابع ميدانيا رفقة آمر الحرس الوطني ومدير عام الأمن الوطني عملية القاء القبض على الإرهابيين مشيرا إلى أنه سيتم تقديم تفاصيل حول ما حصل في وقت لاحق.

الفيديو :


يذكر أن تشكيلات مختلفة من الأمن والحرس والجيش الوطنيين تمكنت على الساعة الخامسة صباحا من صباح اليوم الثلاثاء 7 نوفمبر 2023 من إلقاء القبض على الأربعة الإرهابيين الفارين مؤخرا من السجن خلال تحصنهم بجبل بوقرنين وهم أحياء، حسب بلاغ صادر عن وزارة الداخلية.


وتجدر الإشارة إلى تمكن عوني أمن يوم 5 نوفمبر 2023 من إلقاء القبض على الإرهابي الأول المدعو أحمد المالكي بمساعدة من المواطنين في حي التضامن.


وللتذكير فقد أفادت وزارة الداخلية في بلاغ أنه تم اشعارها من قبل إدارة السجن المدني بالمرناقية بفرار 5 مساجين مصنفين خطيرين من السجن فجر الثلاثاء 31 أكتوبر 2023.   


و للتّذكير أصدرت النيابة العامة بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، قرار بالاحتفاظ بثلاثة أعوان وإطارات أخرى تابعة للهيئة العامة للسجون والإصلاح مما يجعل عدد المتهمين المشتبه بهم في عملية تهريب 5 مساجين فجر يوم الثلاثاء 31 أكتوبر 2023 ، يرتفع إلى 9 أفراد من بينهم مدير السجن المدني بالمرناقية .


والإرهابيون الخمسة هم: 

  • المالكي المحكوم بالسجن لمدة 24 سنة



  • عامر البلعزي (محكوم بالسجن 10 سنوات) 



  • رائد التواتي (محكوم بالسجن 50 عاماً وبالإعدام شنقاً) 



  • علاء الغزواني ونادر الغانمي (محكومان بالسجن 27 عاماً) 



و ذلك في عدد من قضايا إرهابية خطيرة، واستهداف قوات الأمن والجيش، والوقوف وراء التخطيط لاغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي سنة 2013.








أحدث أقدم

نموذج الاتصال